د. علي أحمد علي العمري


الاسـم : علي أحمد علي العمري

السن : من مواليد عام 1364 هـ - المخواه – بني عمر .
الحالة الاجتماعية : متزوج ولي أسرة من ( 10 ) أفراد .
المؤهلات العلمية :-
دبلوم معهد إعداد المعلمين الابتدائي بمكة المكرمة عام 83/1385 هــ
دبلوم مركز الدراسات التكميلية بالطائف – عام 1391 هــ .
ماجستير إدارة تربوية وتخطيط : جامعة أم القرى بمكة المكرمة عام 1405 هــ.
دكتوراه الفلسفة في التربية أصول التربية / جامعة طنطا بجمهورية مصر العربية / عام 1411 هــ .
الخـبـرات :-
معلم بالمرحلة الابتدائية لمدة 12 عاما ً .
معلم بالمرحلة الثانوية لمدة 7 سنوات .
وكيل مدرسة بالمرحلة الثانوية لمدة 5 سنوات .
مدير مدرسة بالمرحلة الثانوية 24 سنة .
واخيراً اعمل استاذ جامعي ( بالتعاقد ) في الجامعة العربية المفتوحة بجدة .

المنجزات العلمية :-
قمت بتأليف العديد من الكتب والبحوث العلمية وهي على النحو التالي :-
1-
الإدارة التعليمية في المملكة العربية السعودية " مدخل بيئي " - كتاب منشور .
2-
الرضا المهني للمعلم في المملكة العربية السعودية " دراسة ميدانية " - كتاب منشور – دار خوارزم للنشر بجده .
3-
دراسات في الفكر التربوي – كتاب منشور – دار خوارزم للنشر بجده.
4-
الرضا المهني لدى معلمي المرحلتين المتوسطة والثانوية بمحافظة جده التعليمية – بحث منشور بجامعة أم القرى .
5-
القيادة التربوية بين السلطة والمسئولية – كتاب منشور بالاشتراك مع آخرين .
6-
مدخل إلى التربية – كتاب منشور – دار خوارزم للنشر بجده .
7-
الخدمة التطوعية في المملكة العربية السعودية – بحث مقدم إلى المؤتمر العلمي الأول عن الخدمة التطوعية بالمملكة .
8-
تحليل مضمون المهام والعمليات التعليمية في برنامج الإعداد التربوي في كليات التربية بالمملكة العربية السعودية – بحث مقدم إلى المؤتمر الثالث لإعداد المعلم بجامعة أم القرى .
9-
الإدارة التربوية بين الأزمة الإدارة وثقافة التجديد – بحث غير منشور .

المشـاركـات :-
قمت بإعداد بعض الآليات التربوية بتكليف من الإدارة العامة للتعليم بجدة منها :-
1-
لائحة مجالس الآباء .
2-
آلية اختيار القيادات التربوية.
شاركت في العديد من المؤتمرات العلمية بالمملكة وفي جمهورية مصر العربية .
لي مساهمات في بعض الصحف المحلية والدوريات المحكمة بالمملكة العربية السعودية .
عضو في بعض المجالس والجمعيات منها :
1-
عضو في مجلس أصدقاء جده ..
2-
عضو في الجمعية العربية للإدارة .
3-
عضو في الجمعية السعودية للدراسات التربوية والنفسية " جستن" .
4-
عضو في لجنة التدريب بالغرفة التجارية والصناعية بجده .
5-
عضو في جمعية جده للإعمال الخيرية .
وبالله التوفيق ،،،

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • RSS

أحمد سعيد أحمد العَمري

بسم الله الرحمن الرحيم
الاسم: أحمد سعيد أحمد العَمري
الجنسية: سعودي
مكان الميلاد: مكة المكرمة
تاريخ الميلاد: 1390هـ/1970م
الحالة الاجتماعية: متزوج
هاتف جوال: 0505580686ـ 0500055106
الايميل : ahmeed202@hotmail.com

المؤهلات الدراسية والدورات العلمية:
       بكالوريوس الدراسات الإسلامية من كلية الآداب والعلوم الإنسانية- جامعة الملك عبد العزيز عام 1416هـ
   الدبلوم العام في التربية من برنامج الدبلوم التربوي بجدة- كلية التربية بجامعة الملك عبد العزيز- 1422هـ.
    ماجستير في  ( الفقه المقارن ) من جامعة أم درمان الإسلامية بالجمهورية السودانية  1429هـ.بعنوان ( أحكام بيع وتأجير وحوادث السيارات في الفقه الإسلامي ).معادلة من المجلس الأعلى للجامعات المصرية .
      طالب بمرحلة الدكتوراه في ( الفقه المقارن ) .
     دورات في اللغة الانجليزية .
     دورة الأئمة والمؤذنين التدريبية بوزارة الحج والأوقاف بالتعاون مع جمعية تحفظ القرآن الكريم بجدة عام 1409هـ .
      مشرف متعاون لمدة ثلاث سنوات في الإعلام التربوي بجدة لعام 1420ـ1421 ـ1422 هـ
     دورة التربية الوطنية من تعليم جدة عام1419هـ.
     دورة برنامج الجداول الالكترونية اكس بي 2002 وتطبيقاته في الأعمال الإدارية والمكتبية بمركز التدريب التربوي بجده من 1/11/1423 هـ إلى 5/11/1423 هـ.
       دورة برنامج العروض التقديمية  باور بوينت اكس بي 2002وتطبيقاته بمركز التدريب التربوي بجده من 8/11/1423هـ إلى 13/11/1423هـ .
     دورة رواد النشاط للمبتدئين بتعليم جدة عام 1422هـ.
       دورة رواد النشاط المتقدمة  بتعليم جدة عام 1423 هـ.
       دورة التدريب في أساليب التقويم الصفي لمعلمي التعليم الثانوي الجديد من الإدارة العامة للقياس والتقويم بمركز التطوير التربوي في وزارة التربية والتعليم خلال الفترة من 14ـ 17/10/1425 هـ.
      دورة في ندوة التوعية البيئية للعاملين في مجال الصحافة بمصلحة الأرصاد وحماية البيئة
      دبلوم في البرمجة اللغوية العصبية .
    ممارس معتمد في تطوير الذات
       ممارس أول معتمد في تطوير الذات .
    مدرب محترف في المهارات التدريبية من مركز مهارات للاستشارات والتدريب بالكويت .
      دورة التأثير والإقناع في لغة الجسد 1و2 .
      دورة  صناعة الخطاب المؤثر.
     دورة فن صياغة اللوائح والأنظمة والقوانين .
      دورة الرسالة والرؤية المستوى الأول والثاني والثالث.
      دورة في التأثير والإقناع في الآخرين.
      دورة في إدارة المشاعر والعواطف.
      مدرب في التفكير والخرائط الذهنية مع المفكر العالمي توني بوزان
      مدرب ومستشار معتمد في برنامج مقياس هيرمان للهيمنة الدماغية –من الأكاديمية البريطانية .
      مدرب بمهارات التفكير الإبداعي والخرائط الذهنية .
    مدرب معتمد في نظرية تريز لحل المشاكل بطرق إبداعية من الجامعة الأمريكية
     مدرب ومستشار معتمد في صناعة القرار والقرار الآلي من معهد ألفا ببريطانيا 
      مدرب  خبير ومستشار في علم الجرافولوجي 
( تحليل الشخصية  بخط اليد والتوقيع ( ورسومات الأطفال 
الدورات التدريبية التي تم إلقائها :
1-  فن إدارة الوقت .
2-  صناعة القرار .
3-  صناعة الخطاب المؤثر .
4-  إدارة المشاعر والعواطف.
5-  التأثير والإقناع في الآخرين
6-  لغة الجسد .
7-  مقياس هيرمان للهيمنة الدماغية .
8-  القبعات الست .
9-  نظرية تريز.( حل المشكلات بطرق إبداعية ).
10-  الخرائط الذهنية .
11-  مهارات في  الحياة  الزوجية .
12-   فن مهارات الاتصال .
13- العصف الذهني .
14-   فن الحوار .
15- الحوار مع الأبناء .
16-  بناء الثقة في النفس .
17-  التوافق بين الزوجين من خلال خط اليد
18-   دورات في التوجيه والتربية.
19- التوجيه المهني والتقني .
20-  مهارات المناقشة والأسئلة الصفية .
21- تحليل الشخصية بخط اليد والتوقيع .
22-   دورات شرعية وفقهيه.
23-   دورات تربوية .
24-   دورة إعداد المبتعثين لخارج المملكة العربية السعودية.
الخبرات العلمية :
1-مدرس تربية إسلامية بوزارة التربية والتعليم من عام 1416هـ وإلى الآن.
2.   إمام وخطيب جامع السعادة بحي المنتزهات الشرقية بجدة من عام 1409هـ وإلى الآن.
3. مأذون شرعي لإجراء عقود الأنكحة الشرعية  والاستشارات الشرعية
4. مدير العلاقات العامة والإعلام وتنمية الموارد بالهيئة العالمية للتعريف بالإسلام – برابطة العالم الإسلامي.
5. محرر صحفي بجريدة الجزيرة من عام 1417هـ وإلى عام 1429هـ.
6. محرر صحفي بمجلة الشراع عام 1421هـ.
7.   محرر متعاون مع مجلة مناسك التابعة لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية .
8.   رائد نشاط بثانوية الأحنف بن قيس عام 1423 هـ .
9.   مدير العلاقات العامة للمكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بشرق جدة من عام 1419هـ .
10. مدير العلاقات العامة والإعلام بكليات التربية للبنات بمحافظة جدة.
11.  عضو مندوبية الدعوة والإرشاد بحي المنتزهات الشرقية وأحياء طريق مكة القديم من عام 1409هـ وإلى الآن.
12. المشرف العام لمركز الحوراء الخامسة النسائي للعلوم الشرعية بحي المنتزهات الشرقية بجدة بإشراف وزارة الشؤون الإسلامية .
13. عضو نادي المسرح بجامعة الملك عبد العزيز عام 1412 هـ .
14.   نائب أمين النادي الأدبي بجامعة الملك عبد العزيز - شؤون الطلاب عام 1413هـ .
15.  أمين نادي المعوقين بجامعة الملك عبد العزيز- شؤون الطلاب من عام1414هـ إلى عام1416هـ.
16.  عضو اللجنة الدائمة للإعلام التربوي بتعليم جدة.
17.  محرر بنشرة شاطيء المعارف بتعليم جدة.
18.  عضو الجمعية العمومية للدول العربية للطب التكميلي والطب البديل.
19   مدير جمعية البر بحي السليمانية بجدة عام 1421 هـ.
20.  عضو اللجنة الإعلامية لمصلحة الأرصاد وحماية البيئة .
21عضو اللجنة الإعلامية لضيوف خادم الحرمين الشريفين بوزارة الشؤون الإسلامية .
22 عضو اللجنة الإعلامية للتوعية الإسلامية بالحج .
23. رئيس اللجنة الإعلامية للدول العربية باليابان للندوة الإسلامية اليابانية التي أقيمت باليابان في جامعة الأمم المتحدة بطوكيو عام 1421 هـ.
24.عضو اللجنة الإعلامية المرافقة لمعالي أمين عام رابطة العالم الإسلامي  لجمهورية اندونيسيا رئيس الوفد الإسلامي العالمي .
25. مشاركات عديدة ببرنامج 
( صباح الخير يا جدة ) إذاعة mbc fm .
26. ضيف حلقة 
( قضايا اجتماعية ) بإذاعة بانوراما عن موضوع  
( صلة الرحم ) . 
وحلقة أخرى عن موضوع ( تعدد الزوجات ) عام 1426 هـ.
27. ضيف  قناة زواج الفضائية مع شباب ( بيت عرسان ) عن موضوع   ( اختيار الزوجة ) في شهر جماد أول عام 1427 هـ .
28.مقدم برنامج ( طريق السعادة ) بقناة الناس الفضائية .
وهو برنامج يومي اجتماعي متخصص لمناقشة قضية تهم المجتمع في 30 حلقة .
29. المشاركة في كثير من البرامج والقنوات الفضائية كالقناة السعودية وقناة العربية وام بي سي والناس والبداية وأبو ظبي الأولى والعديد من القنوات الأخرى .
30. إجراء العديد من اللقاءات والحوارات الصحفية  مع أصحاب السمو الملكي الأمراء والوزراء  والمسئولين داخل وخارج المملكة بجريدة الجزيرة .
31.العديد من التزكيات العلمية والشرعية من أصحاب الفضيلة المشائخ والعلماء والقضاة  والدعاة .
المشاركات الدولية والمحلية و العضويات :
(1)عضو المجلس العربي الدولي للطب البديل .
(2)عضو هيئة الصحفيين السعوديين .
(2)عضو اللجنة الإعلامية الدائمة تعليم منطقة مكة المكرمة .
(3)عضو اللجنة الإعلامية الدائمة بمصلحة الأرصاد وحماية البيئة.
(4) عضو اللجنة الإعلامية لضيوف خادم الحرمين الشريفين بوزارة الشؤون  الإسلامية .
(5) مدير جمعية البر بمكتب حي السليمانية بجدة عام 1421هـ .
(6) رئيس اللجنة الإعلامية للدول العربية باليابان للندوة الإسلامية التي أقيمت باليابان بجامعة الأمم المتحدة بطوكيو في عام 1421هـ
(7)المشاركة بالمؤتمر العربي الدولي للطب البديل من 18- 19
سبتمبر2002م والذي أقيم في بيروت.
(8) المشاركة في الندوة الإسلامية التي أقيمت في جامعة الأمم المتحدة بطوكيو بعنوان " العلاقات الإسلامية اليابانية في قرن " في عام 1421هـ
(9)المشاركة مع وزارة الحج لعام1424هـ وعام1425هـ كمشرف على الجهات الرسمية والخدمات المساندة على مشروع الترددية لحجاج تركيا وأوربا وأمريكا واستراليا وجنوب شرق آسيا.
(10)  المشاركة في المؤتمر الطبي الذي أقيم بلندن عن الطب البديل عام 2004م
(11) أمين نادي المعوقين بجامعة الملك عبد العزيز  لعام 1414-1416هـ
(12)     المشاركة ضمن الوفد الإسلامي العالمي برئاسة معالي أمين عام رابطة العالم الإسلامي للجمهورية الأندنوسية  لزيارة رئيس الجمهورية ونائبه وكبار المسئولين من أصحاب المعالي والوزراء ورؤساء الجمعيات الإسلامية من 5ـ13/11/1426 هـ .
(13)    ترشيح معالي سفير خادم الحرمين الشريفين باليابان  وبموافقة معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد لإمامة ووعظ المسلمين باليابان خلال شهر رمضان المبارك لعام 1430 هـ .
-شهادة شكر وتقدير من صاحب السمو الملكي / الأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز أل سعود الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة .
-  درع معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد لعام 1421هـ
- خطاب شكر من سفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان عام 1421هـ .
-  درع المشروع الخيري لمساعدة الشباب على الزواج لعام 1422هـ .
- خطاب شكر من معالي رئيس المساحة الجيولوجية الدكتور / اسعد محمد توفيق
- شهادات شكر وتقدير من معالي وزير الشؤون الإسلامية لحج الأعوام 1416هـ - 1417هـ - 1418هـ - 1420هـ.
- شهادة شكر وتقدير من مدير مركز الدعوة والإرشاد بجدة لعام1415هـ .
-خطاب شكر من وكيل وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد للشؤون الإسلامية لحج عام 1421هـ.
-  شهادات شكر وتقدير من معالي مدير جامعة الملك عبد العزيز للأعوام 1414هـ و 1415هـ .
- شهادات شكر وتقدير من مدير المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات بشرق جدة .
-  شهادة شكر وتقدير من مدير الأمن العام للمساهمة في الحملة الوطنية للتوعية الأمنية والمرورية
- العديد من شهادات الشكر والتقدير والخطابات والمشاركات العلمية المحلية والدولية من عدد من اللجان والجمعيات الخيرية .
-  العديد من شهادات الشكر والتقدير والخطابات والمشاركات بتعليم جدة
ـ  درع الهيئة  العالمية لتحفيظ القرآن الكريم التابعة لرابطة العالم الإسلامي عام 1426هـ
-   درع مدير عام كليات التربية للبنات بجدة بمناسبة وضع حجر الأساس لكليات البنات تحت رعاية صاحب السمو الملكي محافظ جدة- الأمير مشعل بن ماجد عام 1427 هـ.
- شهادة شكر وتقدير من وزارة الدفاع والطيران والمفتشية العامة_ كلية الدفاع الجوي- من قائد الكلية لعام 1425 هـ.
- شهادة شكر وتقدير من معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد على المساهمة في تنفيذ خطة الوزارة لتوعية الحجاج وإرشادهم لعام 1426 هـ.
- خطاب إشادة من وكيل وزارة الثقافة والإعلام بالمملكة العربية السعودية  بالجهود الإعلامية  .
- خطاب شكر من المركز الإسلامي باليابان اثر إمامة المسلمين ووعظهم بمساجد اليابان خلال شهر رمضان المبارك لعام
1430 هـ .

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • RSS

موضوع جدا مهم في حياتنا

زنا المحارم
 
هو أي علاقة جنسية كاملة بين شخصين تربطهما قرابة تمنع العلاقة الجنسية بينهما طبقا لمعايير ثقافية أو دينية، وعلى هذا تعتبر العلاقة بين زوج الأم وابنة زوجته علاقة محرمة على الرغم من عدم وجود رابطة دم بينهما,
= أنماط  زنا المحارم ==
وأكثر الأنماط شيوعا هو علاقة الأب بابنته حيث تشكل 75% {{تأكيد مصدر}} من الحالات التي تم الإبلاغ عنها ومن الأنماط الأخرى

* '''النمط المرتبط بالظروف'''
وهو يحدث بين أخ وأخت ينامان في سرير واحد أو في غرفة واحدة فيقتربان جسديا أكثر من اللازم، وخاصة في مرحلة ما قبل البلوغ والبلوغ.
* '''النمط المصحوب باضطراب مرضى شديد'''
كأن يكون أحد الطرفين سيكوباتيا أو يتعاط الكحوليات أو مصابا بالفصام أو أي اضطرابات ذهنية أخرى.
* '''النمط الناتج عن تعشق الأطفال'''
أو [[غلمانية|الغلمان]].(Pedophilia)
تعريف مبسط
(الغلمانية أو الاشتهاء والوَلَعُ بالأطفال  
Pedophilia)‏ ‏من الاضطرابات الجنسية الشهيرة يتميز
 ‎ ‎هذا‎ ‎الاضطراب‎ ‎بوجود‎ ‎حفزات‎ ‎جنسية‎ ‎شديدة ، أوخيالات جنسية‎ ‎مثيرة ، مرتبطة‎ ‎بالأطفال‎ ‎غير‎ ‎البالغين‎ ‎الذين‎ ‎تقل‎ ‎أعمارهم‎ ‎عن‎ ‎‏13‏‎ ‎سنة.‏ وتتكرر‎ ‎لمدة‎ ‎لا‎ ‎تقل‎ ‎عن‎ ‎ستة‎ ‎شهور‎ ‎للمضطرب‎ ‎الذي‎ ‎لا‎ ‎يقل‎ ‎عمره‎ ‎عن‎ ‎‏16‏‎ ‎سنة‎ ‎ ولا‎ ‎يقل‎ ‎فارق‎ ‎السن‎ ‎بين‎ ‎المضطرب‎ ‎والضحية‎ ‎عن‎ ‎‏5‏‎ ‎سنوات ‏.
ويولع‎ ‎المضطربون‎ ‎بالأطفال‎ ‎من‎ ‎الجنس‎ ‎المقابل‎ ‎أكثر‎ ‎من‎ ‎ميلهم‎ ‎للأطفال‎ ‎من‎ ‎نفس‎ ‎الجنس، ويفضلونهم‎ ‎بين‎ ‎الثامنة‎ ‎والعاشرة‎ ‎من‎ ‎العمر.وقد‎ ‎تكون الممارسة‎ ‎الشاذة‎ ‎بتعرية‎ ‎الطفل‎ ‎والنظر‎ ‎إليه‎ ‎مستمنياً‎ ‎في‎ ‎وجوده‎ ‎أو‎ ‎ملامسة‎ ‎الطفل‎ ‎وتقبيله.وفيما‎ ‎عدا‎ ‎حالات‎ ‎السيادية ، يكون‎ ‎المضطرب‎ ‎كريماً‎ ‎وملفتاً‎ ‎لانتباه‎ ‎الطفل‎ ‎واهتمامه‎ ‎وطاعته‎ ‎ومنعه‎ ‎من‎ ‎الكشف‎ ‎عما‎ ‎يحدث‎ ‎من‎ ‎ممارساته‎ ‎للآخرين.وهذا‎ ‎الاضطراب‎ ‎يبدأغالباً‎ ‎في‎ ‎سن‎ ‎المراهقة. ويصبح‎ ‎الأمر‎ ‎مزمناً‎ ‎خاصةفيمن‎ ‎يولعون‎ ‎بالأطفال‎ ‎الذكور.
ويتم العلاج على ‏الإحصاء الكيماوي بإعطاء هرمون يقلل من فرز الهرمون الذكرية . مع العلاج النفسي والعلاج ‏بجلسات الكهرباء بعد تنشيط الذاكرة وتوصيل الجاني إلى اللذة ليظل اثر الكهرباء وألمها مرتبطا ‏بالتفكير في السلوك الشاذ. ‏


* '''النمط الناتج عن نموذج أبوي مضطرب'''
حيث يشاهد الولد أباه يفعل ذلك أو يعرف أنه يفعله فيتقمصه أو يقلده.
* '''النمط الناتج عن اضطراب العلاقة الزوجية'''
حيث ترفض الزوجة العلاقة الجنسية فيبحث عنها الزوج في غير محلها (لدى أحد المحارم).
* '''النمط الناتج عن الاضطراب المرضي الشديد في العلاقات الأسرية'''
بحيث تصبح هذه العلاقات ممزقة بما لا يعطى الإحساس بأي حرمة في أي علاقة.
وقد وجد أن ثلث من وقع عليهم اعتداءات جنسية كانوا تحت سن التاسعة من عمرهم، وأن أكثر الحالات قد تم رصدها كانت في الأماكن الأكثر ازدحاما والأكثر فقرا والأدنى في المستويات الاجتماعية، وهذه الزيادة ربما تكون حقيقية بسبب التلاصق الجسدي في هذه البيئات المزدحمة أو تكون بسبب وجود هذه الفئات تحت مجهر الهيئات الاجتماعية والبحثية أكثر من البيئات الأغنى أو الطبقات الاجتماعية الأعلى والتي يمكن أن يحدث فيها زنا محارم في صمت وبعيدا عن رصد الجهات القانونية والبحثية.
المهم أن هناك عوامل اجتماعية وعوامل نفسية وعوامل بيولوجية تلعب دورا في كسر حاجز التحريم الجنسي فينفلت هذا النشاط ويتجه اتجاهات غير مقبولة دينيا أو ثقافيا. فزنا المحارم يرتبط بشكل واضح بإدمان الكحول والمخدرات، والتكدس السكاني, والأسر المعزولة عن المجتمع (أو ذات العلاقات الداخلية بشكل واضح), والأشخاص المضطربين نفسيا أو المتخلفين عقليا.
والمبادرة غالبا ما تأتى من ذكور أكبر سنا تجاه أطفال (ذكور أو إناث) ومن هنا يحدث تداخل بين زنا المحارم وبين الاغتصاب (المواقع الجنسية ضد رغبة الضحية), وإن كان هذا لا يمنع من وجود إغواء من الإناث أو الأطفال أحيانا.
ويمكن رصد ثلاث أنماط أساسية في حالات زنا المحارم بناءا على المشاعر الناتجة عن هذا السلوك كما يلي:
* '''النمط الغاضب'''
حيث تكون هناك مشاعر غضب من الضحية تجاه الجاني، وهذا يحدث حين تكون الضحية قد أجبرت تماما على هذا الفعل دون أن يكون لديها أى قدرة على الاختيار أو المقاومة أو الرفض، ومن هنا تحمل الضحية مشاعر الغضب والرغبة في الانتقام من الجاني. وربما يعمم الغضب تجاه كل أفراد جنس الجاني، ولذلك تفشل في علاقتها بزوجها وتنفر من العلاقة الجنسية ومن كل ما يحيط بها، وتصاب بحالة من البرود الجنسي ربما تحاول تجاوزها أو الخروج منها بالانغماس في علاقات جنسية متعددة، أو أنها تتعلم أن السيطرة على الرجال تتم من خلال هذا الأمر فتصبح العلاقة الجنسية برجل نوع من سلبه قوته وقدرته، بل والسيطرة عليه وسلب أمواله. وقد تبين من الدراسات أن 37% من البغايا كنّ فريسة لزنا المحارم، وهذا يوضح العلاقة بين هذا وذاك
* '''النمط الحزين'''
وفي هذه الحالة نجد أن الضحية تشعر بأنها مسئولة عما حدث، إما بتهيئتها له أو عدم رفضها، أو عدم إبداء المقاومة المطلوبة، أو أنها حاولت الاستفادة من هذا الوضع بالحصول على الهدايا والأموال أو بأن تتبوأ مكانة خاصة في الأسرة باستحواذها على الأب أو الأخ الأكبر، وهنا تشعر بالذنب ويتوجه عدوانها نحو ذاتها، وربما تقوم بمحاولات لإيذاء الذات كأن تحدث جروحا أو خدوشا في أماكن مختلفة من جسدها، أو تحاول الانتحار من وقت لآخر أو تتمنى الموت على الأقل، وتكون لديها كراهية شديدة لنفسها.
* '''النمط المختلط'''
وفيه تختلط مشاعر الحزن بالغضب.
= حجم الظاهرة ==
وقد تبين هذا بشكل أكثر دقة في البحث الذي أجراه معهد Unicri، ومقره في روما عن ضحايا الجريمة وشمل 36 دولة منها دول عربية والذي نشر ملخص له في التقرير الدولي الذي أصدره المعهد عام 1991، حيث تم إجراء مقابلات مع إناث تمثل كل منهن أسرة، تبين من الإجابات أن 10% من العينة الكلية تعرضن لزنا المحارم
 (أحمد المجدوب 2003، زنا المحارم، مكتبة مدبولى، ص 169, 170).وإن كان هذا يستحق بحثا علميا مدققا. وربما يقول قائل بأن النسبة ربما تزيد عن ذلك حيث أن كثير من الحالات تتردد في الإفصاح عما حدث، وهذا صحيح، ولذلك يستلزم الأمر الحذر حين نتحدث عن نسب وأرقام تخص مسألة مثل زنا المحارم في مجتمعاتنا على وجه الخصوص، ومع هذا تبقى النسب التقديرية مفيدة لتقريب حجم الظاهرة من أذهاننا بشكل نسبى يجعلنا نتعامل معها بما تستحقه من اهتمام
العوامل المساعدة ==
* '''عوامل أخلاقية'''
ضعف النظام الأخلاقي داخل الأسرة، أو بلغة علم النفس ضعف الأنا الأعلى (الضمير) لدى بعض أفراد الأسرة أو كلهم. وفى هذه الأسرة نجد بعض الظواهر ومنها اعتياد أفرادها خاصة النساء والفتيات على ارتداء ملابس كاشفة أو خليعة أمام بقية أفراد الأسرة، إضافة إلى اعتيادهم التفاعل الجسدي في معاملاتهم اليومية بشكل زائد عن المعتاد، مع غياب الحدود والحواجز بين الجنسين، وغياب الخصوصيات واقتحام الغرف المغلقة بلا استئذان. وفى هذه الأسر نجد أن هناك ضعفا في السلطة الوالدية لدى الأب أو الأم أو كليهما، وهذا يؤدى إلى انهيار سلطة الضبط والربط وانهيار القانون الأسرى بشكل عام.
* '''عوامل اقتصادية'''
مثل الفقر وتكدس الأسرة في غرفة واحدة أو في مساحة ضيقة مما يجعل العلاقات الجنسية بين الوالدين تتم على مسمع وأحيانا على مرأى من الأبناء والبنات، إضافة إلى مايشيعه الفقر من حرمان من الكثير من الاحتياجات الأساسية والتي ربما يتم تعويضها جنسيا داخل إطار الأسرة. ويصاحب الفقر حالة من البطالة وتأخر سن الزواج، والشعور بالتعاسة والشقاء مما يجعل التمسك بالقوانين الأخلاقية في أضعف الحالات. وإذا عرفنا – من خلال تقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء – أن 30% من الأسر في مصر تقيم في غرفة واحدة بمتوسط عدد أفراد سبعة، فإن لنا أن نتصور ما يمكن أن يحدث بين هؤلاء الأفراد والذين يوجد فيهم الذكور كما توجد الإناث
* '''عوامل نفسية'''
كأن يكون أحد أفراد الأسرة يعانى من مرض نفسي مثل الفصام أو الهوس أو اضطراب الشخصية، أو التخلف العقلي، أو إصابة عضوية بالمخ.
* الإعلام : وما يبثه ليل نهار من مواد تشعل الإثارة الجنسية في مجتمع يعانى من الحرمان على مستويات متعددة
* الإدمان : يعد تعاطي الكحوليات والمخدرات من أقوى العوامل المؤدية إلى زنا المحارم حيث تؤدى هذه المواد إلى حالة من اضطراب الوعي واضطراب الميزان القيم والأخلاقي لدرجة يسهل معها انتهاك كل الحرمات.
= الآثار النفسية والاجتماعية ==
# حاول باحثان هما آدم ونيل (1967) أن يدرسا هذا الأمر من الناحية البيولوجية البحتة فقاما بتتبع حالة18 طفلا كانوا ثمرة زواج محارم فوجدا أن خمسة منهم قد ماتوا، وخمسة آخرين يعانون من تخلف عقلي وواحد مصاب بانشقاق في الشفة وسقف الحلق، وهي نسبة مفزعة خاصة إذا عرفنا أن العيوب الخلقية في عامة الأسوياء حوالي2%وأغلبها تكون عيوب غير ملحوظة.
لذلك خلص هذان الباحثان إلى أن زنا المحارم لو انتشر فإنه يمكن أن يؤدى إلى انتهاء الوجود البشرى من أساسه، وربما يكون هذا جزء من الحكمة من التحريم الديني والتجريم القانوني والوصم الاجتماعي.
# تداخل الأدوار واضطرابها كما ذكرنا آنفا مع ما ينتج عن ذلك من مشاعر سلبية مدمرة لكل العلاقات الأسرية كالغيرة والصراع والكراهية والاحتقار والغضب.. ولنا أن نتخيل فتاة صغيرة تتوقع الحب البرئ والمداعبة الرقيقة الصافية من الأب أو الأخ الأكبر أو العم أو الخال أو غيرهم، فحين تحدث الممارسات الجنسية فإنها تواجه أمرا غير مألوف يصيبها بالخوف والشك والحيرة والارتباك، ويهز في نفسها الثوابت، ويجعلها تنظر إلى نفسها وإلى غيرها نظرة شك وكراهية، ويساورها نحو الجاني مشاعر متناقضة تجعلها تتمزق من داخلها، فهي من ناحية تحبه كأب أو أخ أو خال أو عم، وهذا حب فطرى نشأت عليه، ومن ناحية أخرى تكتشف إن آجلا أو عاجلا أنه يفعل شيئا غريبا أو مخجلا أو مشينا خاصة إذا طلب منها عدم الإفصاح عما حدث أو هددها بالضرب أو القتل إن هي تكلمت. وهذه المشاعر كثيرا ما تتطور إلى حالة من الكآبة والعزلة والعدوان تجاه الذات وتجاه الآخر (الجاني وغيره من الرجال)، وربما تحاول الضحية أن تخفف من إحساسها بالخجل والعار باستخدام المخدرات أو الانغماس في ممارسات جنسية مشاعية مبالغة في الانتقام من نفسها ومن الجاني
(وذلك بتلويث سمعته خاصة إذا كان أبا أو أخا أكبر).
# اهتزاز الثوابت : بمعنى اهتزاز معاني الأبوة والأمومة والبنوة والأخوة والعمومة والخؤلة، تلك المعاني التي تشكل الوعي الإنساني السليم وتشكل الوجدان الصحيح
# صعوبة إقامة علاقات عاطفية أو جنسية سوية حيث تظل ذكرى العلاقة غير السوية وامتداداتها مؤثرة على إدراك المثيرات العاطفية والجنسية، بمعنى أنه يكون لدى الضحية (بالذات) مشاعر سلبية (في الأغلب) أو متناقضة (في بعض الأحيان) تجاه الموضوعات العاطفية والجنسية، وهذا يجعل أمر إقامة علاقة بآخر خارج دائرة التحريم أمرا محوطا بالشكوك والصعوبات. أو يظل طرفا العلاقة المحرمة أسرى لتلك العلاقة فلا يفكرا أصلا في علاقات صحية بديلة.
# اضطراب التكيف: حيث تضطرب صورة العلاقة بين الشخصين وتتشوه فتبتعد عن تلك العلاقة بين الأخ وأخته أو بين الأب وابنته وتستبدل بعلاقات يشوبها التناقض والتقلب وتترك في النفس جروحا عميقة. إضافة إلى ذلك فإن كلا الطرفين المتورطين يجدان صعوبة في إقامة علاقات زوجية طبيعية مع غيرهما نظرا لتشوه نماذج العلاقات. ولا يقتصر اضطراب التكيف على العلاقات العاطفية أو الجنسية فقط وإنما يحدث اضطراب يشمل الكثير من جوانب الحياة للطرفين.
# الشعور بالذنب وبالعار والخجل مما يمكن أن يؤدى إلى حالات من الاكتئاب الشديد الذي ربما يكون من مضاعفاته محاولة [[انتحار|الانتحار]].
# فقد البكارة أو حدوث حمل مما ينتج عنه مشكلات أخلاقية أو اجتماعية أو قانونية خطيرة.
# كثيرا ما يتورط أحد الطرفين أو كليهما بعد ذلك في ممارسة الجنس بشكل مشاعي فتتجه الفتاة التي انتهكت حرمتها مثلا إلى ممارسة البغاء.
== الوقاية ==
إذا كانت الوقاية مهمة في كل المشكلات والأمراض فإنها هنا تحظى بأهمية استثنائية، حيث أن وقوع زنا المحارم سوف يترك آثارا ربما يصعب تماما معالجتها، لذلك يصبح من الضروري بمكان وضع الوسائل الوقائية التالية في الاعتبار :
# الاهتمام بالمجموعات الهشة : مثل الأماكن المزدحمة والفقيرة والمحرومة، خاصة في حالة وجود تكدس سكاني، أو أشخاص مضطربين نفسيا أو مدمني خمر أو مخدرات. والاهتمام هنا يعنى اكتشاف عوامل الخطورة والعمل على معالجتها بشكل فعّال.
# إشباع الاحتياجات : خاصة الاحتياجات الأساسية من مسكن ومأكل وملبس واحتياجات جنسية مشروعة، حيث أن المحرومون من إشباع احتياجاتهم(خاصة الجنسية) يشكلون مصادر خطر في الأسرة والمجتمع، وهذا يجعلنا نأخذ خطوات جادة لتشجيع الزواج على كل المستويات بحيث نقلل – قدر الإمكان – عدد الرجال والنساء الذين يعيشون تحت ضغط الحرمان لسنوات طويلة كما هو الحال الآن. وطبقا للبيان الصادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء فإن حوالي تسعة ملايين مواطن تجاوزوا الخامسة والثلاثين دون أن يتزوجوا منهم حوالي ثلاثة ملايين ونصف المليون أنثى والباقي ذكور، فلنا أن نتصور مايمكن أن يحدث نتيجة لهذا الوضع غير الطبيعي حيث أنهم قضوا نيفا وعشرين عاما منذ أن دخلوا مرحلة البلوغ التي يبدأ فيها إحساس الإنسان بحاجة جديدة هي الجنس دون أن تتاح لهم الفرصة للحصول على الإشباع المشروع أى عن طريق الزواج. والمشكلة تتضاعف إذا عرفنا أن في مصر خمسة ملايين شخص يعانون من البطالة، وهؤلاء العاطلون المحرومون من الزواج يتعرضون ليل نهار لمثيرات جنسية عنيفة في البيت والشارع ووسائل الإعلام، وهم في نفس الوقت يفتقدون الحاجز الأخلاقي الذي يمنعهم من تجاوز الحدود الدينية والأخلاقية.
# مراعاة الآداب العامة داخل الأسرة : مثل الاستئذان قبل الدخول، ومراعاة الخصوصيات في الغرف المغلقة، والتفرقة بين الأولاد والبنات في النوم، وعدم ظهور الأم أو البنات بملابس كاشفة أو خليعة تظهر مفاتن الجسد أمام المحارم، والتزام قدر معقول من التعامل المحترم بعيدا عن الابتذال والتساهل. كما يجب تجنب المداعبات الجسدية بين الذكور والإناث في الأسرة، وعدم نوم الأبناء أو البنات في أحضان أمهاتهم أو إبائهن خاصة بعد البلوغ.
# تقليل عوامل الإثارة : من تبرج في البيوت أو الشوارع، ومن مواد إعلامية على الفضائيات أو قنوات أو مواقع إباحية تثير الغرائز وتخفض حاجز الحياء وتغتال حدود التحريم.
= العلاج ==
'''الإفصاح''' : إن أول وأهم خطوة في علاج زنا المحارم هي تشجيع الضحية على الإفصاح وذلك من خلال علاقة علاجية مطمئنة ومدعمة من طبيب نفسي أو أخصائي نفسي أو اجتماعي. وقد وجد أن الإفصاح عن تلك بالعلاقة يؤدى في أغلب الحالات إلى توقفها تماما لأن الشخص المعتدى يرتدع خوفا من الفضيحة أو العقاب، إضافة إلى ما يتيحه الإفصاح من إجراءات حماية للضحية على مستويات أسرية ومهنية وقانونية. وعلى الرغم من أهمية الإفصاح إلا أن هناك صعوبات تحول دون حدوثه أو تؤخره ومنها الخوف من العقاب أو الفضيحة، أو الإنكار على مستوى أفراد الأسرة، ولذلك يجب على المعالج أن يفتح الطريق وأن يساعد على هذه الخطوة دون أن يوحى للضحية بأشياء من تخيلاته أو توقعاته الشخصية، وربما يستدعى الأمر (بل غالبا ما يستدعى) تقديم أسئلة مباشرة ومتدرجة تكشف مدى العلاقة بين الضحية والمعتدى في حالة وجود شبهات أو قرائن على ذلك. وتتفاقم المشاكل النفسية التي تصيب الضحية بسبب عدم قدرتها على البوح بهذا الأمر، فتكتم كل الأفكار والمشاعر بداخلها وتنكمش على نفسها، ومن هنا يكون العلاج بإعطاء الفرصة لها للحديث عن كل ما بداخلها مع تدعيمها ومساندتها وطمأنتها أثناء استعادة تلك الخبرات الصادمة ثم محاولة إعادة البناء النفسي من جديد بعد تجاوز هذه الأزمة.
الحماية للضحية : بمجرد إفصاح الضحية بموضوع زنا المحارم أو انتهاك العرض يصبح على المعالج تهيئة جو آمن لها لحمايتها من تكرار الاعتداءات الجنسية أو الجسدية أو النفسية، ويمكن أن يتم هذا بالتعاون مع بعض أفراد الأسرة الأسوياء، وإن لم يكن هذا متاحا فيكون من خلال الجهات الحكومية المتاحة. وقد يستدعى الأمر عزل الضحية في مكان آمن (دار رعاية أو مؤسسة صحية أو اجتماعية) لحين بحث أحوال الأسرة ومعالجة ما بها من خلل ومراجعة قدرة الوالدين على حماية أبنائهما، وفى حالة استحالة تحقيق هذه الأهداف يحتاج الضحية لتهيئة مكان إقامة آمن لدى أحد الأقارب أو لدى أي مؤسسة حكومية أوخيرية. وفى حالات أخرى يعزل الجاني بعيدا عن الأسرة خاصة عند الخوف من تكرار اعتداءاته على أفراد آخرين داخل الأسرة، أو إذا كان مصابا بمرض يستدعى العلاج. وبعد الاطمئنان على سلامة وأمن الضحية علينا بذل الجهد في محاولة معرفة ما إذا كان بعض أفراد الأسرة الآخرين قد تعرضوا لأي تحرشات أو ممارسات جنسية.
العلاج النفسي الفردي : ويقدم للضحية لمداواة المشاكل والجراح التي لحقت بها من جراء الاعتداءات الجنسية التي حدثت. ويبدأ العلاج بالتنفيس ثم الاستبصار ثم القرار بالتغيير ثم التنفيذ، وكل هذا يحدث في وجود دعم من المعالج وفى وجود علاقة صحية تعيد فيها الضحية رؤيتها لنفسها ثم للآخرين (خاصة الكبار) من منظور أكثر صحة تعدل من خلاله رؤيتها المشوهة التي تشكلت إبان علاقتها بالمعتدى. والمعالج يحتاج لأن يساعد الضحية في التعبير عن مشاعرها السلبية مثل الغضب وكراهية الذات والاكتئاب والشعور بالذنب وغيرها من المشاعر المتراكمة كخطوة للتخلص منها أو إعادة النظر فيها برؤية أكثر إيجابية. وكثير من الضحايا يصبحن غير قادرين على إقامة علاقات عاطفية أو جنسية سوية فيما بعد نظرا لإحاطة تلك الموضوعات بذكريات أليمة أو مشاعر متناقضة أو محرمة فيصلون في النهاية إلى حالة من كراهية العلاقات الجنسية مما يؤدى إلى فشلهن المتكرر في الزواج، وهذا كله يحتاج للمناقشة والتعامل معه أثناء الجلسات العلاجية. وربما يحتاج المعتدى أيضا إلى مثل هذا العلاج خاصة إذا كان لديه اضطراب نفسي أو اضطراب في الشخصية أو احتياجات غير مشبعة أو كان ضحية للإغواء من جانب الضحية
الوالدين : يتم تقييم حالة الوالدين نفسيا واجتماعيا بواسطة فريق متخصص وذلك للوقوف على مدى قدرتهم على القيام بمهامهم الو الدية، وفى حالة وجود خلل في هذا الأمر يتم إخضاعهم لبرنامج تأهيلي حتى يكونوا قادرين على القيام بواجباتهم نحو أطفالهم، وفى حالة تعذر الوصول إلى هذا الهدف يقوم طرف ثالث بدور الرعاية للأطفال حتى لا يكونوا ضحايا لاضطرابات والديهم.
العلاج الأسرى : بما أن زنا المحارم يؤدى إلى اضطراب الأدوار والعلاقات داخل الأسرة لذلك يستوجب الأمر إعادة جو الأمان والطمأنينة وإعادة ترسيم الحدود وترتيب الأدوار والعلاقات مع مداواة الجراح التي نشأت جراء تلك العلاقة المحرمة، وهذا يستدعى جلسات علاج عائلي متكررة يساعد فيها المعالج أفراد الأسرة على التعبير عن أفكارهم ومشاعرهم وصراعاتهم وصعوباتهم، ثم يساعدهم على محاولة إعادة التكيف مرة أخرى على مستويات أفضل. وربما يحتاج المعالج لأن يقوم بدور الأنا الأعلى (الضمير) لهذه الأسرة خاصة إذا كانت القيم مهتزة أو غامضة أو ضعيفة لدى هذه الأسرة، ويستمر هذا الدور إلى أن ينمو الجهاز القيمى داخل الأسرة من خلال توحدهم مع المعالج وقيمه، ويكون المعالج هنا رمزا للأبوة الصالحة أو الأمومة الرشيدة إلى أن يتعافى أحد أفراد الأسرة ويأخذ هذا الدور من المعالج ليحمى بقية الأسرة من السقوط.
'''العلاج الدوائي''' : ويقدم للحالات المصابة باضطرابات نفسية كالقلق أو الاكتئاب أو الإدمان أو الفصام أو الهوس. وهذا العلاج يمكن أن يوجه نحو الضحية أو نحو المعتدى حسب حاجة كل منهما.
النظر في احتياجات أفراد الأسرة وكيفية إشباعها بطرق صحيحة : فوجود أفراد في الأسرة يعانون من حرمان جنسي لفترات طويلة وليست لديهم علاقات أو نشاطات كافية تستوعب طاقتهم يعتبر عامل خطورة يمكن أن يؤدى إلى مشكلات جنسية داخل الأسرة، ومن هنا يأتى التشجيع على الزواج لأفراد الأسرة غير المتزوجين، أو إصلاح العلاقة بين الزوجين المبتعدين عن بعضهما لسنوات (حيث لوحظ زيادة احتمالات تورط الزوج المحروم جنسيا من زوجته في علاقات زنا المحارم)، أو فتح آفاق لعلاقات اجتماعية ناجحة وممتدة خارج نطاق الأسرة أو توجيه الطاقة نحو نجاحات عملية أو هوايات مشبعة.

  • Digg
  • Del.icio.us
  • StumbleUpon
  • Reddit
  • RSS